اتّهام 15 عامل حضيرة بمحاولة “اغتيال” الطبوبي

تونس – السفير

اعتبرت منسقة عمال الحضائر بباجة لطيفة الجويني، اليوم الإثنين 15 أفريل 2019، أن تبعات الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها التنسيقية والتي قالت إنها تزامنت مع انعقاد المؤتمر العادي للاتحاد الجهوي بباجة “أخذت منعرجا خطيرا”، معتبرة أن “تهمة محاولة “اغتيال” أمين عام المنظمة الشغيلة نور الدين الطبوبي مجانبة للواقع”.

وأوضحت الجويني أن التحقيقات الأمنية التي أجرتها الفرقة المركزية للأبحاث الجنائية بالقرجاني شملت 15 عاملا، مشيرة إلى تعرّض بعضهم إلى الهرسلة والضغط عليهم أثناء استجوابهم إضافة إلى اتّهامهم بخدمة مصالح جهات سياسية.

ونفت المنسقة والمتحدّثة باسم جميع العمال الذين شملهم البحث “حصولهم على تمويلات حزبية للمساس بالسلامة الجسدية للطبوبي”، مشدّدة على حصول التنسيقية على ترخيص بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الأربعاء المنقضي للتنديد بما أسمته “مماطلة الحكومة في تسوية ملفات العمال”.

وأوضحت ان عددا من العمال علموا بحضور أمين عام المنظمة الشغيلة أشغال المؤتمر الجهوي المذكور وأنه بعد التحدث إليهم اقترح حضور 4 منهم لتمثيل التنسيقية خلال المؤتمر، لافتة إلى ان الأجواء اتّسمت بمشاحنات وتوتّر بعد كلمة الطبوبي التي تطرّق فيها إلى ملف عمّال الحضائر.

وأضافت “اثناء خروج الطبوبي رفع عدد من العمال شعارات “ديقاج” في وجهه… ومثل هذه الشعارات لطالما تُرفع في وجوه الشخصيات السياسية والوطنية.. لكن حالة الاحتقان التي سادت المؤتمر لا ترتقي إلى محاولة اغتيال الأمين العام للاتحاد”.

وتابعت “التهمة أكبر من عقول هؤلاء العمال البسطاء… اليوم هناك قهر وظلم في صفوف هؤلاء “الزواولة”.. خرجنا للدفاع عن قوت أولادنا فوجدنا أنفسنا ضالعين في مثل هذه التهم.. نحن طالبنا بحقنا فقط في الترسيم”.

ودعت الجويني الطبوبي الى “النظر إليهم بعين الرحمة”، مذكّرة اياه بانه “طالما اعتبرهم أبناء المنظمة الشغيلة ودافع عنهم”.

وكان مصدر أمني من باجة قد كشف في تصريح نقلته عنه وكالة تونس افريقيا للأنباء يوم الخميس المنقضي أنه تمّ فتح بحث أمني للتحقيق في الأحداث التي رافقت اشراف الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل على المؤتمر الجهوي للاتحاد بباجة والعنف اللفظي الذي طاله من قبل عدد من عمّال الحضائر داخل قاعة المؤتمر والذين قال إنهم حاصروا منفذ الخروج بالقاعة مما استوجب تدخلّ الأمن لتأمين خروجه، مؤكدا أنه تم تحديد هويات بعض الأطراف المتورطة في الحادثة.

يُشار إلى أن مجمع التنسيقيات الجهوية لعمال الحضائر كان قد أصدر بيانا أعرب فيه عن أسفه للأحداث التي حفت بزيارة الطبوبي إلى باجة معتبرا ما حصل تصرفات معزولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: