غارات النظام تقتل 9 مدنيين وتستهدف مشفى شمال سوريا

السفير – وكالات

قتلت غارات النظام السوري تسعة مدنيين شمال سوريا، واستهدفت مشفى أخرجت عنه الخدمة، رغم كل الانتقادات الدولية والحقوقية لاستهداف قوات بشار الأسد للمستشفيات في الشمال.

وأفادت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بأن الحصيلة الأولية للقتلى تشير إلى تسعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال على الأقل، إلى جانب 12 جريحاً، بقصف جوي طال مدينة جسر الشغور في شمال غرب سوريا.

وأحصى المرصد السوري “مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل في قصف طال مستشفى جسر الشغور” في ريف إدلب الغربي، كما قتل “أربعة مدنيين آخرين بينهم طفلان في ضربات” استهدفت أحياء في محيط المستشفى.

وقال مدير المشفى بسام الخطيب: “تعرضنا اليوم، عند حوالي الساعة التاسعة والنصف، لضربتين صاروخيتين، ما أدى إلى خروج المستشفى عن الخدمة بسبب إصابة المولدات كاملة”، مشيرا إلى أنه “المستشفى الوحيد الذي يخدم منطقة جسر الشغور والقرى المحيطة بها”.

وتتعرّض منطقة إدلب ومناطق محاذية، تؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة، لتصعيد عسكري من قوات النظام وحليفتها روسيا منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.


وقتل منذ نهاية نيسان/أبريل أكثر من 550 مدنيا جراء الغارات والقصف السوري والروسي، وفق حصيلة للمرصد.


وألحق القصف والغارات منذ نهاية نيسان/ أبريل، أضرارا بأكثر من 25 مرفقا طبيا على الأقل و45 مدرسة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي. 


وأشار إلى أن تم نقل القتلى والجرحى إلى مستشفى آخر نتيجة عدم القدرة على تقديم الإسعافات لهم. 


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: