مصادر إسرائيلية: لاءات الخرطوم الـ3 ستتحول إلى نعم للسلام

السفير – وكالات

ذكرت صحيفة “إسرائيل اليوم” أن السودان وإسرائيل على وشك إبرام اتفاق تطبيع علاقات بينهما، وأضافت الصحيفة الموالية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن مصادر في الإدارة الأميركية تتحدث بتفاؤل كبير عن ذلك.

وقالت الصحيفة إن مصادر في القيادة الإسرائيلية تؤكد وجود اختراق إيجابي في العلاقات، وأن مسؤولين رفيعي المستوى في رئاسة الوزراء الإسرائيلية كشفوا لها عن جهود تُبذل لترتيب عقد مؤتمر سلام إقليمي بين إسرائيل والعديد من الدول العربية والإٍسلامية.

وقالت هذه المصادر للصحيفة إن لاءات الخرطوم الـ3 ستتحول إلى نعم للسلام مع إسرائيل، في إشارة لقرارات القمة العربية التي عقدت في الخرطوم عقب هزيمة العرب أمام إسرائيل عام 1967، وأدت لاحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة الفلسطينيين، والجولان السوري، وسيناء المصرية. وتبنت القمة العربية حينها قرارات “حازمة” مثل إعلان اللاءات الـ3: “لا صلح ولا تفاوض ولا اعتراف بإسرائيل”.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد وصل أمس إلى الخرطوم، في رحلة مباشرة وتاريخية من القدس المحتلة في ختام زيارته لإسرائيل.

وفي محادثته مع رئيس الوزراء الانتقالي في السودان، عبد الله حمدوك، ناقش بومبيو إمكانية تعزيز الاتصال المباشر مع إسرائيل، مشيرا أن ذلك سيكون كفيلا برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

إلا أن حمدوك قال إن حكومته “لا تملك تفويضا” لاتخاذ قرار بشأن التطبيع مع إسرائيل، وأن مهمتها “محددة” باستكمال العملية الانتقالية وصولا إلى إجراء انتخابات.

وحسب الصحيفة فإن مسؤولا كبيرا في الإدارة الأميركية توقع أن تعلن إدارته خلال أسابيع قليلة عن اتفاق سلام بين إسرائيل والسودان.

وأفادت المصادر الإسرائيلية أيضا أن وفدا رسميا سيغادر إسرائيل في رحلة مباشرة إلى الإمارات الأسبوع القادم.

وفي فبراير/شباط الماضي، أكد رئيس مجلس السيادة في السودان عبد الفتاح البرهان أنه التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا، معتبرا أن اللقاء سيسهم في اندماج السودان بالمجتمع الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: