هذه قصة “طفل النفايات” الذي وجده الرئيس قيس سعيّد في مصب حلق الواد (صور)

تونس – السفير

تحول رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم الأحد 10 نوفمبر 2019 تباعا إلى رادس و حلق الوادي و لمعاينة عدد من المصبات العشوائية لمخلفات الهدم و البناء و النفايات المختلفة و الفضلات.

و شدد رئيس الدولة على أن الاحتفال بالعيد الوطني للشجرة لا يقتصر على غراسة الأشجار بل يجب أن يكون مناسبة لتسليط الضوء على المشاكل البيئية التي تعاني منها تونس. و هذا ما يدفع المسؤوليين و المواطنين إلى تكثيف الجهود للحفاظ على البيئة في مختلف أنحاء الجمهورية.

و دعا الموطنين الى مواصلة حملات النظافة التي بادر بها الشباب في مختلف المناطق و شدد على أهمية العمل الدائم من أجل التعهد بالفضاءات المهملة و القضاء على المصبات العشوائية التي تهدد صحة و أمن المواطن وضرورة توفير العيش الكريم لكل التونسيين و التونسيات في مختلف جهات البلاد.

واللافت أن رئيس الجمهورية السيد قيس سعيّد قد وجد بين أكوام الفضلات بمصب حلق الواد طفلا صغيرا في حالة مزرية فقام باحتضانه واصطحابه لعائلته وتعهد بتسوية وضعيتهم المادية المتدهورة. ويبدو أن الطفل متعود على التسكع بين مصبات الفضلات ويعود لعائلة فقيرة تعمل على رعي الغنم في المنطقة لحساب الغير وقد تعهد سعيّد بتحسين وضعيتهم الاجتماعية ورعاية الطفل، بعدما أوصله إلى عائلته وتحدث مع والده ووقف على الحالة الاجتماعية لهم.



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: