تونس – السفير
قال القيادي بحزب نداء تونس خميس قسيلة إن الحزب إقترب في وقت ما من الهاوية ولكنه إنطلق الآن إنطلاقة سليمة في طريق تثبيته كحركة وطنية وإصلاحية وكحزب جماهيري لخدمة المواطنين وليس من هم في السلطة.
وصرح قسيلة في برنامج ميدي شو اليوم الإثنين 2 مارس 2015 لقد آن الأوان أن يهيكل الحزب نفسه وأن يتوسع من خلال صيغة تشاركية.
وإعتبر أن الوصول إلى مؤسسة الرئاسة وتكليف نداء تونس بتشكيل الحكومة تأتي في مرتبة ثانية بعد الحزب الذي أنقذ البلاد على حد تعبيره.
وقال قسيلة إن إجتماع الأمس مكن من الوصول إلى إتفاق مهم يضع القواعد الأساسية لتركيز مكتب سياسي يحضى برضى أكبر عدد ممكن من خلال التوافق إلى جانب شرعية الإنتخابات. وأضاف أن المكتب السياسي لن يكون المؤسسة الوحيدة الفاعلة داخل الحزب بل أن من لم يسعفه الحظ ليكون داخل هذا الهيكل ستكون هناك فرص اخرى لتشريكه من خلال عديد الهياكل.
وبشأن مسألة الإعتذار، أوضح قسيلة أن من طالبه بالإعتذار قد تراجع عن ذلك، مضيفا أنه قام بدوره بمراجعة نفسه وأن المياه عادت إلى مجاريها مع محسن مرزوق، معبرا عن إستعداده لمد يده لحل المشاكل العالقة. وأوضح أن التصريحات التي صدرت عنه كانت للتنبيه بأن خدمة تونس تتجاوز الأفراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ملف “التسفير”: الموافقة على مطلب الإفراج عن الزواري..

تونس – السفير أقرّت دائرة الاتّهام المختصّة بالنظر في قضايا الإرهاب لدى محكمة الاستئ…