تونس – السفير
أبرزت الهيئة التأسيسية لحركة نداء تونس في بيان أصدرته عقب اجتماعها اليوم الثلاثاء ضرورة الإسراع بإنجاز المؤتمر الاول للحزب في أجل لا يتعدى شهر جوان 2015 لتحقيق التحول التنظيمي والديمقراطي المؤسساتي اللازم مبينة انه لم يحدث اي تعديل على تركيبتها الحالية.
وأوضحت الهيئة أن قرار رئيس الحزب محمد الناصر والمدير التنفيذي للحزب بوجمعة الرميلي تأجيل الاجتماع الانتخابي للمكتب السياسي الذي كان مقررا يوم الاحد الفارط كان الهدف منه العمل على توفير افضل الشروط التنظيمية لانجاح الاجتماع المذكور .
وأكدت قرارها احداث مكتب سياسي للاشراف على نشاط الحزب الى حين عقد المؤتمر وفق المذكرة التي اصدرتها الهيئة في الغرض يوم 15 فيفري الفارط مع دعوة كافة فعاليات الحزب إلى التوافق فيما بينها حول تركيبته على أن تنجز الانتخابات داخل المكتب التنفيذي والكتلة البرلمانية كل على حدة يوم 22 مارس الجاري.
كما دعت الهيئة التأسيسية في بيانها الى اجتماع المجلس الوطني للحزب يومى 18 و19 افريل القادم لاعتماد خارطة الطريق التفصيلية الخاصة بانجاز المؤتمر وتشكيل لجان عمل لتشريك كفاءات الحزب بعد احداث المكتب السياسي للاهتمام باعداد المؤتمر الانتخابي والانخراطات والنظام الداخلي ومتابعة العمل الحكومي وتقييمه والبلديات والعمل المحلي ومرافقة العمل البرلماني ومتابعة الهياكل المحلية والجهوية.
وأكدت على قرارها ادماج كافة أعضاء الكتلة النيابية في المكتب التنفيذي بعد احداث لمكتب السياسي الى جانب ادماج شباب الحركة بنسبة لا تقل عن 25 بالمائة وتحقيق التوازن في التمثيل بين الرجل والمراة.
وشددت على ان الدعوة الى انعقاد هيئات الحزب خارج اطارها واطار قانونها الاساسي تعد غير فانونية داعية مناضلي الحزب الى الالتفاف حول هيكلته والانتباه من اي عمل مواز غير مسؤول.
وقررت تكليف أعضاء المكتب التنفيذي بتقييم وتحيين الهياكل الجهوية والمحلية قصد ترميمها وتنشيطها في إطار خطة عمل مضبوطة في أجل لا يتجاوز شهر مارس الجاري، مؤكدة ان اية تغييرات حدثت بعد ديسمبر 2014 هي لاغية ولا يمكن احداث اي تغيير الا بموافقة الهيئة التأسيسية.
من جهة اخرى أدانت الهيئة التأسيسية التصريحات التي وصفتها بـ”غير المسؤولة” لعدد من وجوه الحركة ومنتسبيها في بعض المنابر الاعلامية الموجهة والتي احدثت ضررا كبيرا على صورة الحزب وشوهت نجاحاته على حد تعبيرها.
ودعت كافة مناضلي الحزب إلى الانتباه من محاولات اطراف من خارج الحزب “إضعاف الحزب واثارة الانقاسامات داخله خدمة لاجندات معادية لمصلحة الوطن والانتقال الديمقراطي” حسب نص البيان.
تجدر الاشارة إلى أن اجتماع الهيئة التأسيسية لحركة نداء تونس اليوم باشراف رئيس الحركة محمد الناصر وحضور 12 من أعضائها يندرج حسب البيان في اطار متابعة المخاضات التنظيمية التي تعيشها الحركة في الفترة الحالية وما رافقها من مظاهر سلبية ولامسؤولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سليم بسباس: شبح الإفلاس ليس بعيدا عن تونس…

تونس – السفير اعتبر وزير المالية الاسبق والاستاذ الجامعي المختص في القانون الجبائي و…