السفير – وكالات

حذرت الأمم المتحدة الخميس، من أن اليمن “يسرع الخطى نحو أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود”، فيما نبهت إلى أن “الوقت ينفد” لتفادي ذلك.

جاء ذلك في إفادة أدلى بها وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، بجلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة عبر دائرة تليفزيونية حول تطورات الأزمة اليمنية.

وقال لوكوك: “بلغت معدلات سوء التغذية في اليمن مستويات قياسية؛ فهناك نحو 400 ألف طفل دون سن الخامسة يعانون سوء تغذية حاد بجميع أنحاء البلاد، وهؤلاء الأطفال في الأسابيع والأشهر الأخيرة (من حياتهم)”.

وأضاف: “في جميع أنحاء اليمن، يعاني أكثر من 16 مليونا من الجوع؛ بما في ذلك 5 ملايين شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة”.

ولفت إلى أن “خطة استجابة الأمم المتحدة للإغاثة في اليمن هذا العام ستحتاج إلى حوالي 4 مليارات دولار”.

وأشار أنه “في عام 2020، تلقت المساعدات الإنسانية في اليمن تمويلا بنحو 1.9 مليار دولار؛ أي نصف ما كنا بحاجة إليه؛ ونتيجة لذلك، كما قلنا لكم مرات عديدة، يتعين علينا إغلاق الكثير من البرامج الإغاثية التي يحتاجها ملايين الأشخاص”.

وأشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سيعقد مطلع مارس/آذار المقبل حدثا افتراضيا رفيع المستوى لتقديم التبرعات للأزمة اليمنية، وستشترك في استضافته السويد وسويسرا.

واستطرد: “هذا الحدث هو فرصة للدول لإظهار التزامها للشعب اليمني”.

واختتم المسؤول الأممي إفادته بدعوة الأطراف اليمنية إلى وقف التصعيد الخطير، ليس فحسب في محافظة مأرب (شرق)، ولكن في جميع أنحاء البلاد، واستئناف العملية السياسية”.

وأكد أن “الطريقة الوحيدة لإنهاء الأزمة في اليمن هي إنهاء الحرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شاحنة تجوب شوارع نيويورك لكشف الوجه المظلم لـ”غولن” الإرهابي

السفير – وكالات كُتب على شاشاتها الرقمية عبارة “غولن زعيم جماعة راديكالية معاد…