تونس – تطاوين – السفير
أكدت وزارة الداخلية في بيان اليوم الاثنين 13 جويلية 2015 أنه تمّ الإحتفاظ بــ 6 أشخاص إلى حد الآن على علاقة بقضية اختفاء 33 نفرا من معتمدية رمادة من ولاية تطاوين ، والمأذون بها في التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتطاوين.
يذكر أنّ نحو ثلاثة وثلاثين فردا من متساكني منطقة رمادة الحدوديّة، كانوا قد غادروا تراب البلاد نحو الأراضي الليبيّة بصفة جماعية نحو قبل أسبوع لأسباب غامضة ومن بينهم 3 عسكريين من المنطقة منهم الطيّار احمد يحيى. فيما قالت مصادر مختلفة أنّ المختفين من بينهم متشددون دينيّا وغادروا البلاد للانضمام لتنظيم الدولة الإسلاميّة بليبيا. ومازالت الأخبار متضاربة حول مصير المختفين الذين من بينهم امراة وزوجها المهرب وطفل وتلميذ وعدد من الشباب، فيما لايزال أهالي المنطقة تحت وقع الصدمة إزاء الدوافع التي جعلت شباب البلدة يغادرون بصفة فجئية إلى زجهة مجهولة وبصفة جماعيّة.
يذكر أيضا أنّ حسابا على موقع تويتر قد أشار إلى أنّ المجموعة وصلت “بسلام” إلى تنظيم الدولة بليبيا “داعش” لم يتاكّد صحته لحد الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: التزام الجميع في تونس بالقانون والحريات وعمل المؤسسات حاجة ماسة

تونس – السفير أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك اليوم الثلا…