السفير – وكالات

أدانت محكمة الشراقة بالعاصمة الجزائر، اليوم الثلاثاء، الناشطة السياسية أميرة بوراوي بسنتين سجنًا نافذًا في قضيتين مختلفتين.

وتوبعت بوراوي وهي موظفة في قطاع الصحة ووالدها جنرال متقاعد، في القضية الأولى بتهمة متعلقة بالمساس بالمعلوم من الدين والاستهزاء ببعض الأحاديث النبوية، والتي التمس وكيل الجمهورية في حقها 5 سنوات حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة مالية.

أما القضية الثانية فتتعلق بإهانة هيئة نظامية أثناء أداء عملها وهي الإساءة لشخص رئيس الجمهورية، وعرض منشورات من شأنها المساس بالأمن العام التي التمس فيها وكيل الجمهورية عقوبة 3 سنوات حبسا نافذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

كيم جونغ أون يؤكد تأزم الوضع في بلاده وفشل خطته

السفير – وكالات دعا زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، إلى اتخاذ تدابير من أجل معالج…