تونس – السفير

قال القيادي في حزب التيار الديمقراطي نبيل الحاجي اليوم الثلاثاء 10 ماي 2022 إنّ الشعب التونسي لم يكن ينزل إلى الشارع مع المعارضة زمن الرئيس السابق الراحل زين العابدين بن علي خوفا من القمع، لكنه اليوم أيضا لا ينزل إلى الشارع نظرا لأن الشأن السياسي لم يعد يهمه، وفي صورة نزوله للتظاهر فإنّ الموضوع سيكون الاحتجاج على غلاء المعيشة.

وأضاف نبيل الحاجي خلال حضوره في برنامج “حديث الساعة” أنّ ارتفاع سعر الأعلاف عالميا سيدفع تونس إلى شيئان إما الترفيع في سعر الحليب أو الترفيع في قيمة الدعم.

وفي موضوع آخر أفاد الحاجي بأنّه كان من المفترض على رئيس الجمهورية أن ينشر جهات الاقتراح التي اقترحت أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نفس الشيء بالنسبة لوزارة التجارة التي كان عليها نشر المفاوضات مع مصنعي الأعلاف، معتبرا أنّ ما يهم المواطن التونسي هو موضوع الأعلاف وليس هيئة الانتخابات.

وأكّد محدّثنا أنّ عدم الاهتمام بمشاغل الشعب سيؤدي إلى مقاطعته للاستفتاء والانتخابات، مشيرا إلى أنّ نسب الرضا عن أداء رئيس الجمهورية في انخفاض.

كما اعتبر القيادي بالتيار الديمقراطي أنّ محور السياسية هو البشر وليس الهيئات والأنظمة، مضيفا أنّ قيس سعيّد لم يطرح مشروعا أو رؤية اقتصادية أو اجتماعية واضحة لتونس بل طرح تغيير نظام الحكم في تونس ووضع يده على جميع المؤسسات التي تُبى على الديمقراطية.

وقال الحاجي في ذات السياق إنّ المعارضة كان بامكانها أن تقدّم طرحها وتحاول الضغط، لكن اليوم لم لها الفضاء، مبرزا أنّ مقومات الديمقراطية انعدمت في المناخ السائد الآن.

وتابع” أخاف أن أتعثّر في مرسوم رئاسي وأنا أغادر سريري صباحا”.

وأشار إلى أنّ رئيس الجمهورية لم يشارك في مؤتمر صحفي منذ سنتين نفس الشيء بالنسبة لرئيسة الحكومة، معلّقا عن تسمية رئيس وأعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالقول “العضو سامي بن سلامة له حسابات سياسية قبل أن يدخل للهئية، والهيئات السابقة لم تكن مستقلة بل كانت تابعة لحزب حركة النهضة”.

وأضاف في ذات الإطار أنّ الهئية المعلن عن تركيبتها يوم أمس ليست مستقلة ورئيس الدولة لا يرديها هيئة موالية إلى حركة النهضة بل يريدها موالية له، وهو لا يبحث عن الاستقلالية على حدّ قوله.

كما صرّح القيادي في حزب التيار الديمقراطي أنّ قيس سعيّد في ذهنه أنّه هو منقذ الأمة وهذا ما يشكّل خطرا، وقيس سعيّد لن يقبل أن يتنحى عن رئاسة الجمهورية بالنص أو بالشعبية أو بقوة السلاح، وفق تعبيره.

وقال نبيل الحاجي إنّ نتائج الاستفتاء والانتخابات صورية بطريقة أو بأخرى، مفسّرا إما بالنص عبر نشر نص يضمن به نتائج معيّنة كمنع الأحزاب من المشاركة أو ستدلّس الانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فوضى داخل مقر اتحاد الفلاحين ومنع انعقاد المجلس الوطني بصفة استثنائية

تونس – السفير شهد مقر اتحاد الفلاحين اليوم السبت 21 ماي 2022، حالة فوضى بعد منع انعق…